طباعة

هم العدو فاحذروهم

 

الخبر:


أمد/ الدوحة: أعلن عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" عزت الرشق، أن حركة حماس وقعت وثيقة تطالب الرئيس عباس "أبو مازن" بالذهاب لمحكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب، على الجرائم والمجازر التي ارتكبوها بحق شعبنا..

التعليق:


يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾،


ويقول عز وجل: ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ﴾،


ويقول تبارك وتعالى: ﴿مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾،
ويقول: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ﴾...


فهل بعد كل هذه الحقائق القرآنية الواضحات الدامغات، التي تبين بشكل لا يدع مجالا للشك عداوة الكفار للإسلام والمسلمين، وأنهم لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة، وما تسمى بـ"محكمة الجنايات الدولية" جزء لا يتجزأ منهم، فهل بعد هذا يطمع أهل فلسطين بأن ينصفهم هؤلاء المجرمون ولاة يهود أو يرقبوا فيهم ذمة!


﴿قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ﴾

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
محمد عبد الملك